الفنانين الشهداء
الفنانين الشهداء

ندوة كرّمت الفنانين الشهداء وناقشت جدلية الحبر والدم

نظم المسرح الوطني الجزائري “محي الدين بشطارزي”، يوم أمس السبت، ندوة أكاديمية احتفاء باليوم الوطني للشهيد، نشطها أساتذة أكاديميون، باحثون، كتاب، ومسرحيون… تكريما للفنانين الشهداء، في دورة سلطت الضوء على الشهيدين أحمد رضا حوحو ومحمد بودية فاتحة أبواب النقاش حول “جدلية الحبر والدم” أمام المهتمين.
عرفت ندوة “الفنانون الشهداء..جدلية الحبر والدم” التي احتضنتها قاعة “مصطفى كاتب” بالمسرح الوطني، ونشطها كل من أحسن ثليلاني، إدريس قرقوة، عبد الكريم بن عيسى، جميلة مصطفى الزقاي، محمد ساري، عبد الكريم تازاروت، وليلى بن عائشة، بالفنانين الذين استشهدوا خلال ثورة أول نوفمبر 1954، وعرضت إسهامات الفنون في الثورة التحريرية، محللة ظاهرة الإبداعات النضالية في الثقافة الجزائرية، باحثة في موضوع الإبداع والثورة، مستعرضة سير هؤلاء المبدعين الفنية والتحريرية، محللة إسهاماتهم الفنية في المقاومة والالتزام بالثورة ضد الاستعمار.
وقد تناول المشاركون في هذه الندوة عديد المواضيع التي أثراها نقاش الحضور، على غرار “الإبداع الفني والثورة .. مقاربة في إسهامات الفرقة الفنية لجبهة التحرير الوطني في الثورة الجزائرية” للدكتور أحسن ثليلاني، و”مسرح الشهادة في تجربة المسرحي الشهيد أحمد رضا حوحو” للدكتور إدريس قرقوة، أما الدكتور عبد الكريم بن عيسى، فقد طرح “لزومية العهد والأرض من خلال صورة الشهيد في المسرح الجزائري”، لتناقش الدكتورة جميلة مصطفى الزقاي “جدلية الحبر والدم في المسرح الجزائري”، أما الأستاذ محمد ساري فطرح قضية “الالتزام الوطني في سرديات الأديب الشهيد مولود فرعون”، ليستعرض عبد الكريم تازاروت “صورة شهداء ثورة أول نوفمبر 1954 في السينما الجزائرية”، أما من جانبها الدكتورة ليلى بن عائشة، فقد كشفت الستار عن “النضال الفني وجه الثورة الجزائرية الخفي (قراءة في إيقاع الثورة والتمرد عبر مسار الفنان الشهيد علي معاشي)”.

شاهد أيضاً

برنامج الدورة الرابعة عشرة للمهرجـــان الوطني للمسرح المحترف

تنظم محافظة المهرجان الثقافي الوطني للمسرح المحترف الدورة الرابعة عشرة من هذا الحدث المسرحي الكبير، …