تصوير: مجيد منصوري

“جائزة مصطفى كاتب” تعلن نتائج طبعتها الثانية

احتضن المسرح الوطني الجزائري “محي الدين بشطارزي”، سهرة أمس الأربعاء 17 نوفمبر 2021، فعاليات الإعلان عن النتائج الرسمية للطبعة الثانية من “جائزة مصطفى كاتب الدولية للدراسات حول المسرح الجزائري”، والتي تمحورت أبحاثها حول موضوع “تلقي العرض المسرحي في الجزائر”.

أسفرت النتائج الرسمية للطبعة الثانية من “جائزة مصطفى كاتب الدولية للدراسات حول المسرح الجزائري”، التي أعلنتها لجنة التحكيم أمس الأربعاء على خشبة بشطارزي، عن تتويج ثلاثة أبحاث وأسماء حيث عادت الجائزة الثانية مناصفة إلى كل من البشير ضيف الله عن بحثه “المسرح الجزائري المعاصر ورِهانات التلقي..عرض جي بي أس نموذجا”، وعقيدي أمحمد عن بحثه “مسرحية الحارس في ضيافة المتلقي الجزائري..مقاربة وفق نظرية باتريس بافيس”، أما جائزة لجنة التحكيم فقد عادت إلى الباحث كراس محمد أمين، عن بحثه “تلقي العرض المسرحي في الجزائر..دراسة نقدية لمسرحية بكالوريا لعز الدين عبار نموذجا”، بينما تم حجب الجائزة الأولى.

للإشارة، فقد نشط أعضاء لجنة التحكيم صبيحة أمس الأربعاء، ندوة صحفية حول الطبعة الجديدة، على مستوى نادي “امحمد بن قطاف” في المسرح الوطني الجزائري، حيث تم عرض الأبحاث الثلاثة المرشحة للتتويج بالجائزة.

للتذكير، تعتبر جائزة “مصطفى كاتب” الدولية للدراسات حول المسرح الجزائري، دعوة سنوية يوجهها المسرح الوطني إلى المخابر، النقاد، الباحثين، الأكاديميين والمهتمين لمرافقة منظومة العروض المسرحية، وقد تمّ تشكيل لجنة تحكيم من أكاديميين وممارسين، أمثال حميد علاوي، ليلى بن عائشة ولخضر منصوري، برئاسة سعيد بوطاجين. وقد استقر الاختيار وفق شبكة لتقييم الأعمال البحثية المشاركة حول ثلاث أسماء من الباحثين الجزائريين، مع العلم أن هناك مشاركات من خارج الوطن.

ونذكر من بين أهداف هذه المسابقة، التحفيز على البحث في تحولات المسرح الجزائري على مستوى النص والعرض والتجارب والاتجاهات المسرحية، إبراز خصائصه الفنية والجمالية، قضاياه الفكرية، سماته الإنسانية، دوره في الثّقافة العربية والإنسانية، إسهامه في التشجيع على التوثيق والتأصيل والتنظير للمسرح، تشجيع الإنتاج المعرفي الجاد وتفعيل إسهامه في التنمية الثقافية بالجزائر. 

شاهد أيضاً

مسرحية “مملكة الحشرات” في عرض جديد على خشبة بشطارزي

من ولاية العلمة جاءت اليوم، الثلاثاء، مسرحية “مملكة الحشرات ” لتبرز ثراء الطبيعة وجمالها الأخاذ …