العرض الشرفي لمسرحية “مانيا”: الشك أقوى من الحبّ

احتضن المسرح الوطني الجزائري محي الدين بشطارزي، مساء يوم الثلاثاء 7 جوان 2022، العرض الشرفي لمسرحية “مانيا” للمخرج إدريس بن حديد، وإنتاج جمعية النسور للمسرح (تندوف)، بالشراكة مع المسرح الوطني الجزائري، تتناول موضوع الخيانة الزوجية، مبني على أساس الشك الذي يؤدي إلى الجريمة، يندم عليها فاعلها بعد ذلك.

ونُسج العمل ببناء درامي تراجيدي بين زوجين “كامل” (إدريس بن حديد) و”مانيا” (أسماء مخناش)، يدٌّبُ في نفس كامل الشك بأن زوجته تخونه مع أخر، ويعتقد أنها خبأته في صندوق (موضوع على يسار الخشبة)، ثم سرعان ما يتجادل الاثنان جدلا فلسفيا في موضوع الحبّ، والشرف والوفاء، وكانت المرآة (الموضوعة على يمين الخشبة) بمثابة النقلة لعدة وضعيات حوارية، وعاكسة لأطوارها.

يقوم الزوج بتفتيش بيته، وقد دخل عن حين غفلة “مانيا” عسى أن يجد دليلا واحدا لإدانتها، لكنه يعجز، وقد بقي الصندوق المغلق لم يفتشه، ذلك أن مانيا رفضت فكرة الشك، إنها لا تستحق هذا الريب، بل تستحق الحبّ، لكنهما سرعان ما يتذكران حبهما ثم يعودان إلى وضعية الشد والجذب، وتناور مانيا زوجها كامل لتثير غيرته، بشكل مستفز، وأمام هذه الحالة تشتعل أفكار كامل ويسيطر الشك عليه، ويتهمها بالخيانة. وجنت هذه المرأة الجميلة سبّا كثيرا، لأنها أيضا كانت راقصة.

زمن العمل المسرحي حوالي 60 دقيقة، وقدم بالفصحى، والفكرة جيدة جدا، وقد استقت ملامح شكسبير في مسرحيته “عطيل” في الشق المتعلق بالخيانة.

والمسرحية من إنتاج جمعية النسور للمسرح بالشراكة مع المسرح الوطني الجزائري، ألفها وأخرجها ومثلها إدريس بن حديد، وساعده في الإخراج أحمد بن طاهر، وأعد السينوغرافيا هارون الكيلاني.

على الهامش، كشف جمال قرمي المدير الفني للمسرح الوطني أن اتفاقية الشراكة مع جمعية النسور للمسرح من تندوف، ستليها شركات أخرى مع جمعيات مسرحية وتعاونيات من كل القطر الوطني، وأن بيت محي الدين بشطارزي سيبقى مفتوحا لهم جميعا، خاصة إن واجهتم ظروف صعبة للعرض.

شاهد أيضاً

سميرة براهمية تفتح الدورة الـ22 لمهرجان الأوروبي في الجزائر

شهد المسرح الوطني الجزائري محي الدين بشطارزي، أمس الخميس 23 جوان 2022، افتتاح المهرجان الأوروبي …