وداعًا ياسين زايدي …رحلت مبكّرا جدّا

فجعت الأسرة الفنية مساء أمس السبت بخبر وفاة الفنان حسين زايدي المعروف بـ”ياسين”، بمستشفى بني مسوس، وذلك إثر وعكة صحية ألمت به مؤخرا.

فقدت الساحة الفنية واحدا من الوجوه المسرحية والتلفزيونية المعروفة، رحل ياسين في عز النشاط والعطاء الفني، حاملا معه أحلاما لم يسعفه الوقت ولا عمره القصير لتجسيدها، غيب الموت زايدي الذي لم يتجاوز الـ47 عاما، إثر وعكة صحية مفاجئة ألمت به، دخل إثرها مستشفى “مصطفى باشا” الجامعي، لينقل بعدها إلى مستشفى “بني مسوس” حيث لفظ آخر أنفاسه، مودعا عائلته، وكذا أصدقاءه ومقربيه من الأسرة الفنية.

وسوف يتم تشييع فقيد الساحة الفنية الجزائرية، إلى مثواه الأخير بمقبرة السبالة، بعد صلاة ظهر اليوم الأحد 12 ديسمبر 2021، حاملين في أعينهم وقلوبهم صورة ياسين زايدي الشاب اليافع المولع بالفن، المنخرط في الفرقة المسرحية للكشافة الإسلامية، الذي اعتلى خشبة المسرح في سن الـ14 مقدما للجمهور عرض “الصندوق والبندقية” بقيادة أستاذه عاشور أورايس، والأدوار المتنوعة التي أداها وتقمصها في مسرحيات كثيرة مثل “شارع المنافقين”، “سليمان اللّك”، “طرشاقة”، “أوميرتا الصمت”، “الجثة المطوقة”، “الفيزيائيون”، “الزائر”، “المنتحر”، “الليالي البيضاء”… وآخرها “آرت” مشروع تخرج الفنانة نبيلة إبراهيم، الذي تم عرضه شهر أكتوبر الفارط بالمسرح الوطني الجزائري، حيث قام الراحل بترجمة نص العمل وأداء دور في العرض.

رحل ياسين زايدي (20 أكتوبر 1974 / 11 ديسمبر 2021) مبكرا، مخلفا أعمالا ستخلد ذكراه في مجالي التمثيل والإخراج.

 

شاهد أيضاً

العرض الشرفي لمسرحية “بوستيشة”

احتضن المسرح الوطني الجزائري “محي الدين بشطارزي”، أمس السبت العرض الشرفي لمسرحية “بوستيشة”، من تأليف …