الرئيسية / أخبارنا / انطلاق الدورة الأولى لأيام المسرح الأمازيغي.. لقاء العدالة في “الطابق السابع”

انطلاق الدورة الأولى لأيام المسرح الأمازيغي.. لقاء العدالة في “الطابق السابع”

استهلت مسرحية “الطابق السابع” للمخرج ماسينيسا حدبي ونص لمحمد موهوبي، للجهة المنتجة مسرح كاتب ياسين الجهوي بتيزي وزو، أطوار عروض أيام المسرح الأمازيغي الذي ينظمه المسرح الوطني الجزائري محي الدين بشطارزي، مساء الأربعاء المنصرم، ها العمل الذي يترق لمواضيع الحقيقة والعدالة، معرجا على الفساد عندما يحاكم في محاكمة خيالية مجنونة.

وتروي قصة مسرحية “الطابق السابع” لقاء خمس شخصيات عند محكمة، كل واحد وقضيته، هذه الشخصيات تمثل نماذج لعدد من قضايا الحياة، تلتقي قصصهم في مبنى درامي تتطور أحداثه شيئا فشيئا، وهم يصعدون إلى الطابق السابع حيث مكتب القاضي، يقطع التيار الكهربائي في الطابق الرابع، ويتضح أن شخصية “الحاج” هي وراء انحراف شخصية “المتمرد” الذي أصبح لصا، وشراء ذمم الناس من أجل تعتيم حقيقة سرقته لأموال القرية وتعديه على منافعها لصالحه، وفي تلك الأثناء تم ارتكاب جريمة قتل اللص، الذي كان بمثابة صوت الحقيقة والذي عرى على جرائم الشيخ “الحاج”، ثم سرعان ما عاد التيار الكهربائي، وبدأت إقامة عدالة مجنونة من نوع آخر بعدما عرفت حقيقة من وراء مقتل اللص.

المسرحية تضم ثلاث لوحات، تجمع بين عالمين منطقي والأخر خيالي، لذلك يحمل الكثير من صور الفانتازيا ومنها من أقرب للكاريكاتور، ويمكن اعتبار هذا العمل ضمن ما يعرف بالمسرح الثرثار، فالحوار مكثف جدا، قد يعود لنوع النص الذي يتسم بالأدب أكثر، وظهر على العمل الخطابات المباشرة التي جاءت في قوالب جاهزة متعارف عليها.   

خلال النقاش الذي دار في قاعة امحمد بن قطاف، أشرف عليه المسرحي عمر فطموش الذي أكد أنه سعيد لما يرى مخرجين شباب الذين ينطلقون في مغامرة أو في إبداع فني. من جهته، قال المخرج الشاب ماسينيسا حدبي إن “الطابق السابع” ، الذي كتبه محمد موهوبي، وهو أستاذ بجامعة تيزي وزو، يقوم على “نص يتناول عدة مواضيع، الأكثر إثارة للاهتمام هو أننا لم نعثر على قصة في البداية، بل كان هناك لقاء مكون من خمسة شخصيات قاموا بإطلاق قصة واستفزازها، والتي أثارت مسائل كثيرة على غرار التضليل الإعلامي والفساد والظلم”.

وأضاف المخرج “لقد عملنا على هذا النص في فريق، وتمكنا من بناء عرض، وليس الوضع هو المهم ولكن تألق الفكرة، ولا يهم أن تخرج الفكرة من المخرج أو الممثل ولكن المهم هو أن الفكرة منطقية “.

شاهد أيضاً

مسرحية “الجمال” أو المقاومة من أجل الفن

عرض المسرح الوطني الجزائري محي الدين بشطارزي يوم الخميس 20 فيفري مسرحية جديدة عنوانها “الجمال” …