الرئيسية / مسارح المدن / مسرح عنابة

مسرح عنابة

نشأ مسرح عنابة سنة 1972 متوأما مع نظيره لمسرح قسنطينة وذلك لظروف ترميم بناية الأخير، فكان يسمى المسرح الوطني لقسنطينة وعنابة، وشهد أول عرض سنة 1974 بعنوان “الطمع يفسّد الطبع” من تأليف “بان جونسون” واقتباس واخراج “الهاشمي نور الدين”، ثمّ أعقبتها مسرحية “حسناء وحسان” التي ألّفها امحمد بن قطّاف وأخرجها سيد أحمد أقومي.

انفصل مسرح عنابة فيما بعد عن مسرح قسنطينة، وكان أول عروضه من تأليف امحمد بن قطاف سنة 1976 وحمل عنوان “في انتظار المهدي”، وفي عام 1978 قدم مسرحية “المحقور” للراحل “عبد المالك بوقرموح”، ثمّ “على كرشه يخلي عرشه” لـ “سليمان بن عيسى” و”يوم الجمعة خرجو لريام” على وقع نشاط مسرحي محتدم.

منذ تقاعد مديرته السابقة “سكينة مكيو” (صونيا) في 2015، يتولى “إدريس بوذيبة” مدير الثقافة لولاية عنابة، مهمة التسيير والادارة .

آخر عمل: امرأة بظل مكسور  النص: كنزة مباركي      الإخراج: جمال حمودة

رقم الهاتف: 038863817

رقم الفاكس: 038863818

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مسرح قسنطينة

كان تابعا للفرقة المسرحية الوطنية، وأصبح مستقلاً إثر تطبيق قرار لا مركزية المسارح، وبسبب ظروف ترميم البناية العتيقة التي تعود إلى سنة 1898، انتقلت فرقة قسنطينة عام 1972 إلى مسرح مدينة عنابة مؤقتا، وشاركت فرقة قسنطينة في الانتاج مع نظيرتها لعنابة بمسرحيتي: “الطمع يفسّد الطبع” من تأليف “بان جونسون” واقتباس واخراج “الهاشمي نور الدين”، و”حسناء وحسان” من تأليف “امحمد بن قطاف” وإخراج “سيد أحمد أقومي”. وغداة رجوعه إلى مقره التقليدي عام 1975، قدّم مسرح قسنطينة عرض “ريح سمسار”، من تأليف جماعي وإخراج “عمار محسن”، وأعقبها بمسرحية “ناس الحومة” في النقد الاجتماعي، لتتوالى الأعمال الحافلة. في 17 ماي 2017، أوكلت مهام التسيير مؤقتا إلى مدير الثقافة الولائي “زيتوني عريبي”. خلفا لـ “محمد زتيلي” عقب 4 سنوات قضاها في إدارة مسرح قسنطينة الجهوي،. وبتاريخ الرابع ديسمبر 2017، أطلق اسم المطرب الراحل “محمد الطاهر فرقاني” (1928-2016) على مسرح قسنطينة الجهوي. آخر عمل: سلالم الظلمة                نص وإخراج: كمال فراد رقم الهاتف: 031642698 رقم الفاكس: 031642363 – 031948782