الرئيسية / عروض فنية / عروض جديدة

عروض جديدة

مسرحية سليمان اللك – 2018

سليمان اللك رجل يتوهم أنه مريض. وهذا التفكير جعله يقدم على تزويج ابنته من طبيب، لا لأنه يريد تحقيق السعادة لها، وإنما ليجد طبيبا بجانبه في كل وقت. وعندما يكتشف مرضه الذي هو عبارة عن حالات عصبية ونفسية عابرة، يظهر أن زواج ابنته بشخص لا ترغب فيه هي، يحقق رغبته في الحياة.

مخرج المسرحية: عبد الكرير بريبر / مساعد المخرج: ياسين زايدي / سينوغرافيا: رضا بن بطرا / موسيقى: حكيم صالحي/الممثلون: ياسين زايدي / عبد الكريم بريبر./ براهيم شرقي / فؤاد زاهد / حفيظة بن رازي / صالحة بن ناصر / حكيم قمرود. / جعفر بن حليلو / فاتن قصار / التقنيون:  /تقني الخشبة: شريك محمد/ عبدي خالد/ حسين سبيح. / تقني الإضاءة: عبد الغاني معزوز / زكريا العياشي / تقني الصّوت: رميلي حكيم/أكسيسوار: فروخي بوبكر / ملابس: مصطفى الشايب / ريجيسور: سفيان لونيس

  

مسرحية “صديق البيئة” – 2018  

الملخص: الطبيعة مكسب سياحي وجمالي ضف الى كونها رئة العالم التي من خلالها يتنفس بني البشر الاكسجين، ولان هناك الكثير ممن يجهلون هذا العطاء الرباني، فان مسرحية “صديق البيئة” توضح الصورة للصغار ليعتبر الكبار.

نص: سيد علي بوشافع/ اخراج: حسين كناني / سينوغرافيا: ايمان داوي/ كوريغرافيا: مختار بوصوف / موسيقى والحان: فؤاد ومان/ م. مخرج متربصة: فطيمة رباحي / تمثيل: لويزة حباني / ثيزيري بن يوسف / عمارة صابر / حسام براوني / عبد الكريم تمزي / الفرقة التقنية:

– الإضاءة: العياشي زكريا / بوسنة عبد الحميد / – الصوت: خيذر سمير / – الخشبة: عيسو السعيد/ حميد سيد علي / – اكسسوار: بوفكان عبد الحميد / -الملابس: بيازيد نصيرة / المراقب: ميباركي بغداد

 

 

 

المحاكمة جديد فرقة ذوي الاحتياجات الخاصة – 2018

بعد التجربة الناجحة لعرض “معاق ولكن..”(2015) التي كتب نصها رزاق محمد نبيل واخرجها ركحيا المسرحي جمال قرمي، وكانت أول تجربة تخوضها مؤسسة مسرحية مع شريحة المعاقين ، تعمل إدارة المسرح الوطني الجزائري مع هذا الفريق على تأسيس أول فرقة مسرحية لذوي الاحتياجات الخاصة، على أن تعمم الفكرة في المستقبل على باقي المسارح الجهوية ودور الثقافة عبر كامل التراب الوطني.
ويعمل هذا الفريق حاليا على تحقيق عمل مسرحي جديد بعنوان “المحاكمة” في تجربة ثانية بين جمال قرمي مخرج

 

 

 

 

مسرحية أومرتا الصمت – 2017

القصة محاكاة مختلفة النسيج من حيث رواية الحدث، قد تكون مروية في حكي الرموز التي تغذي الفكر، وقد تكون درس ومادة لتنوير الضمائر النائمة، مفادها إبراز العمق النفسي المدسوس في مختلف الطبقات الاجتماعية.

تروي أحداث المسرحية صراع بين ملك متسلط رمز الأوليغارشية وفيلته المستبدة التي دمرت البلاد والعباد…

ملكت كل صلاحيات القهر والاستبداد ضد ناس عزل… فلا مكان ولا زمان ولا وجود ولا مجال إلاّ لقانون الغابة…

حوت ياكل حوت… حيت يستغل القوي نفوذه على حساب الضعيف… إن الفسحة لتضيق، تضيق في صمت فرضه المستبد. فراغ استيطان… فراغ…استدمار… والبشرية في أزمة… أزمة الولاء والانحناء للعم صام في معزوفة سنفونية صمت… لمن البقاء؟  

التوزيع:  فايزة أمل / زايدي يسين/  إبراهيم نبيلة / فؤاد زاهد / لاني الطاهر / آيت علي ماسيليا /  إبراهيم شرقي