الرئيسية / أخبارنا / بوخليفة يناقش التكوين بين المنجز والمنتظر في منتدى المسرح

بوخليفة يناقش التكوين بين المنجز والمنتظر في منتدى المسرح

تنشيط د. حبيب بوخليفة

فاتحة منتدى المسرح الوطني الجزائري على منصة التواصل الاجتماعي الفايس بوك (TNA Forum) جاءت حول “التكوين الفني المسرحي في الجزائر .. المنجز والمنتظر” بتنشيط  من د. حبيب بوخليفة (أكاديمي ومخرج مسرحي)، مستهلا إشكاليته التي على أساسها تُبنى تدخلات المتفاعلين.

أشار بوخليفة في مداخلته إلى أنّ الموهبة غير كافية لكي نجعل من العرض المسرحي عرضا شيقا، وللارتقاء بالعرض المسرحي وجب الاهتمام بالتكوين الفني وفق معايير مخبرية وبيداغوجية وإلى مستوى عالي فني جمالي حتى يكون حاملا للأفكار النيرة المبدعة، مشيرا إلى أنّ معرفة الرصيد التجريبي والنظري الفن المسرحي  يمر حتما عبر مناهج التدريس ومدارسه المختلفة بحكم الطبيعة المركبة للفن المسرحي، وعلى أن تطور الفن المسرحي وتعقيد مساره وثراء تجاربه أصبح يفرض التكوين بطرقه وأدواته المخبرية التطبيقية ضرورة لا يمكن الاستغناء عنها “بحيث أنه لم تعد الموهبة وحدها تكفي بل أصبح التكوين والتخصص من أبرز ميزات الفن المسرحي”.

حيث أوضح أنّ الفن المسرحي يقف منذ نشأته على مستويين؛ أولهما كنص أدبي له امتداد في الدراسات الأدبية واللسانية، وعرض فني على الخشبة المسرحية في اللّحظة الزمنية المعينة العابرة بجميع مفرداته الفنية المكونة للعرض المسرحي كالتمثيل والسينوغرافيا والموسيقى والرقص والملابس الخ…، مما جعله ذلك من الظاهرة المسرحية معقدة في مسارها وبنيتها وأسسها، من هنا الممارس سواء كان ممثلا أو كاتبا أو مخرجا استغلال كل الأدوات المعرفية والنقدية والجمالية للتحكم في بناء مكونات العرض التي تنتهي بالعرض الذي بدوره يقدم للجمهور.

وثانيا يرى أنّ جدلية الحركة بين الثلاثي المؤسس لوجوب الفن المسرحي: النص، الممثل والجمهور تقتضي حتمية معرفة المناهج التكوين والتدريس لمجال فنون المسرحية في حقل الممارسة، وربط التجربة بالبحث الأكاديمي وإعطائها عمقا ممارستيا معرفيا يسمح لنا بتجاوز استنساخ الترقيع والرداءة وسذاجة الافكار. 
                                                                                  – س. ب.

شاهد أيضاً

إحياء اليوم العالمي للطفل

أحيا المسرح الوطني الجزائري اليوم العالمي للطفولة الموافق ليوم الاثنين 01 جوان 2020، حيث سطر …