المسرح يحتفي بمبدعي الجنوب في اليوم الوطني للفنان

يحتفي المسرح الوطني الجزائري، بالفنانين في يومهم الوطني المصادف لـ 08 جوان من كل سنة، وذلك من خلال تسطير برنامج احتفالي افتراضي يحوي إلى جانب التكريمات ومعرض الصور الفوتوغرافية، عددا من العروض الركحية لفرق من جنوب البلاد.

ارتأى المسرح الوطني الجزائري تخصيص مساحة لمبدعي الجنوب الجزائري، خلال اليوم الوطني للفنان، مبرمجا عددا من العروض المسرحية للبث عبر قناته الرسمية على اليوتيوب، يوميا من الأحد 07 إلى السبت 20 جوان 2020، ابتداء من الساعة السادسة مساء (18:00 سا) وإلى غاية الساعة الثانية (02:00 سا) صباحا.

وذلك تكريما لمسرحيي هذه المنطقة، وإبرازا لطاقاتهم الفنية على غرار جمعية “صرخة الركح” – تمنراست، “روافد الفن والمسرح” –بشار، “صحرا للمسرح”- تندوف، “إزلمان” –جانت، “نجوم التمثيل”- غرداية، “الأمل الثقافية” –أدرار، “مديرية الخدمات الجامعية” – الوادي…حيث سيتم عرض إنتاجاتهم المسرحية “هجرو لمكان”، “شكون يسمع شكون”، “نزيف الذاكرة”، “حكاية منبوذين”، “الكر والفر”، “يانامار”، و”جفاف”…

كما فتح المسرح الوطني أبوابه الافتراضية، لفناني منطقة الجنوب، الذين كانت لهم مداخلات وكلمات بثها المسرح عبر صفحته على الفايسبوك بالمناسبة، ضمت فيديوهات لمبدعين أمثال عزوز عبد القادر، وهيبة باعلي، زرزور طبال، فتحي صحراوي، حميدة خيدر، نبيل مسعي، دريس بن حديد، حاج عمر، محمد بن محمد، جمال لنصاري، أحمد عمراني، دنقيرس سفيان…   

وبالإضافة إلى ما سبق، نظم المسرح الوطني الجزائري بالمناسبة، معرضا للصور الفوتوغرافية تم اختيارها من الأرشيف الخاص به، إلى جانب تكريمات لفنانين قدموا الكثير خلال مسيرتهم.

للإشارة، تجدون في الصور المرفقة، ملصقة خاصة بالبرنامج التفصيلي للعروض التي سيتم بثها على قناة المسرح الوطني عبر اليوتيوب بالمناسبة، إلى غاية الـ20 من شهر جوان الجاري، أما سهرة اليوم الاثنين 08 جوان 2020 فستقدم خلالها جمعية “صرخة الركح” من ولاية تمنراست، عرضها المسرحي “هجرو لمكان” ابتداء من الساعة السادسة مساء.  

 

شاهد أيضاً

وداعا نورية.. زهرة المسرح الجزائري العابقة

انطفأت أمس الأحد 09 أوت 2020، شمعة عمر نجمة إبداعية طالما أضاءت سماء الفن الجزائري، …