الرئيسية / المسرح الـ و ج / تاريخ العمارة

تاريخ العمارة

مبنى الأوبـــــــرا..

تمّ الشروع في بناء دار “الأوبرا” في فترة الاحتلال الفرنسي بدايةً من ماي 1850 تنفيذاً لمرسوم نابوليون الثالث، واستمرت الأشغال إلى غاية سبتمبر 1853 تحت إشراف المهندسين المعماريين “تشارلز فريديريك شاسيريو” و”جوستن بونسارد” على الطراز الباروكي الجديد. 
وتمّ افتتاح “أوبرا الجزائر” في 29 سبتمبر 1853، وعُرضت فيها أول مسرحية بعنوان “الجزائر 1830-1853″، وشهدت حضور كبار الفنانين العالميين.
وبتاريخ 19 مارس 1882، تعرّضت الأوبرا إلى حريق مهول أتى على المبنى، دون أن تتضرّر الجدران الخارجية، وقامت سلطات الاحتلال الفرنسي بتهديمه، ليعاد بناؤها في العام التالي (1883)، بُناءً على تصميم للمهندسين الفرنسيين “ريمون تيفورو” و”ايمانويل غرمونبري”.
وشهدت الأوبرا، عرض أول مسرحية جزائرية سنة 1893، وكانت بعنوان “سر لسانه” mystère de sa langue، وقام بتجسيدها نخبة من قدماء طلبة ثانويات الجزائر.
وفي سنة 1937، كلّفت سلطات الاحتلال الفرنسي، المهندسين “رايموند تافورو” و”إيمانويل غيرمونبراز” بإعادة تصميم الواجهة الخارجية للأوبرا، واستمرت الأشغال لنحو سنتين، قبل أن يعاد افتتاح أوبرا الجزائر عام 1939. 
المسرح الوطني الجزائري..
وبعد استقلال الجزائر، تحوّل مبنى دار الأوبرا إلى مقرّ المسرح الوطني الجزائري بعد قرار التأميم في 8 جانفي 1963 بمقتضى المرسوم رقم 12/63، الذي أقرّ تأسيس فرقة المسرح الوطني الجزائري، ومركز وطني خاص بالمسرح.
وبمناسبة احتضان الجزائر للمهرجان الثقافي الافريقي سنة 1969، خضعت بناية المسرح الوطني الجزائري لأشغال ترميم جديدة، كما جرى إخضاع البناية إلى أشغال ترميم واسعة بين سنتي 1997 و2000.
اسم بشطارزي يرصّع البناية 
أعاد السيد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة افتتاح المسرح الوطني الجزائري في السادس عشر أفريل 2000.
وشهد الحدث إطلاق اسم المسرحي “محي الدين بشطارزي” على هذه المؤسسة المسرحية التي احتفت على مدار شهر كامل بتظاهرة “الربيع المسرحي”.
وسمحت أعمال الترميم في سنوات 2003، 2009 و2011، بتجديد القاعة الكبرى “مصطفى كاتب”، فضلا عن الجدران والسقف، مما سمح للمسرح الوطني الجزائري بمواصلة نشاطاته واستقبال عدة تظاهرات ثقافية وطنية ودولية.
وظلّ مقرّ المسرح الوطني الجزائري يحتضن أغلب الأعمال المسرحية الكبيرة، حيث استضاف هذا الصرح كبرى الفرق العالمية من أوبرا بكين، إلى فرقة مسرح البولشوي الروسية، مرورا بمسرح بيكولو لمدينة ميلانو الإيطالية، إضافة إلى المسرح الياباني، والأوركسترات السمفونية لعدة بلدان، فضلا عن فرق مسرحية من سوريا، مصر، المغرب، تونس وغيرها.

– صور تاريخية لبناية المسرح: واجهات مبنى المسرح الوطني (الاوبرا)، شيد من ماي 1850 إلى سبتمبر 1853.